الاثنين، 8 مايو، 2017

تحميل كتاب قوة التركيز the Power of Focus

تحميل كتاب قوة التركيز    
the Power of Focus        

أياً كان ما تريده ، فإن هذا الكتاب سيساعدك على تحقيقه, إن هذا الكنز من المعرفة العملية الذي نقدمه لك على صفحات هذا الكتاب يحتوي على خطوات عملية سهلة التنفيذ ستزيد من الوقت المتوافر لديك بشكل ملحوظ كما ستحسن من دخلك بصورة هائلة وستثري وبقوة علاقاتك المهمة. ومما ستعرف عليه في هذا الكتاب: كيف تركز على نقاط قوتك وتتخلص من كل ما يعرقل مسيرتك. كيف تحول عاداتك السيئة الى عادات تحررك من الديون وتجعل منك شخصاً ثرياً. كيف توازن بصورة رائعة بين عملك وحياتك العائلية بحيث تتخلص من الشعور بالذنب. " من الجميل معرفة أن الحس السوي والقيم الأخلاقية لا يزال لهما وجود في حياتنا ، إنهما بمثابة خطة غاية في البساطة تفيد كل من يطبقها . " " هذه الاستراتيجيات ستضاعف من دخلك ثلاث مرات كما ستضاعف وقت راحتك. " قالوا عن الكتاب : ستيفن كوفي إد فورمان إن قدرتك على التركيز سوف تحدد ملامح مستقبلك ؛
 فابدأ الآن .
https://ia601403.us.archive.org/33/items/ebook_7195/ebook_7195.pdf

كيفت تحقق أهدافك العملية والشخصية والمالية بثقة مطلقة

تأليف :  جاك كانفيلد - مارك فيكتور هانسن- لس هيوت


  قوة التركيز PDF


تمهيد
الغرض من هذا الكتاب : لقد تم إعداده من أجلك 1
استراتيجية التركيز رقم 1
عاداتك تحدد ملامح مستقبلك 5
كيف تعمل العادة 8
كيف تتعرف علي العادات السيئة 21
معادلة العادات الناجحة 31
خطوات العمل 34
استراتيجية التركيز رقم 2
ليست مسألة براعة ، ولكنها مسألة تركيز 39
ركز علي مواهبك الطبيعية 41
هل أنت من يخطط أم من يضع اللمسات النهائية ؟ 48
إذا شعرت أنك غارق فيما يطلب منك ، فاستعن بمن يساعدك؟ 50
الاختيارات الأربعة 56
حدود التميز 57
أهمية أن تقول لا 58
إرساء حدود جديدة 61
خاتمة 65
خطوات العمل 66
استراتيجية التركيز رقم 3
هل تري الصورة الكاملة للأمور ؟ 69
الوصول إلي درجة غير عادية من وضوح الرؤية 71
الغرض من وضع الأهداف 73
قائمة مراجعة بأفضل عشرة أهداف 74
خطتك الأساسية 88
خطوات العمل 100
استراتيجية التركيز رقم 4
تحقيق أفضل توازن 111
نظام B – Alert أو كن متيقظا 115
خطوات العمل 137
استراتيجية التركيز رقم 5
تكوين علاقات ممتازة 141
الحلزون المزدوج 142
قل " لا" للأشخاص الهدامين الذين يسممون أفكارك 149
الأسئلة الثلاثة الحاسمة 151
العملاء الأساسيون والفوز المتبادل 153
ما الذي أستطيع أن أفعله حتي أصبح افضل مما أنا عليه ؟ 161
كيف تجد معلمين عظماء 165
مجموعات تبادل الأفكار والآراء 170
تحصين نفسك 174
خطوات العمل 180
استراتيجية التركيز رقم 6
عامل الثقة 187
الانتهاء من الأعمال المعلقة 189
الطريق ألي الحرية 192 
تحدي الخمسة والعشرين سنتاً 197
التسامح والنسيان 199
علاقة الثقة بالنفس بالنجاح 204
ست استراتيجيات لبناء الثقة 205
عامل الإيمان 208
ماذا تفعل إذا انتابتك حالة من الكسل 208
خطوات العمل 212
استراتيجية التركيز رقم 7
أسأل عما تريده 215
اسأل وسوف تجاب 216
سبع طرق للارتقاء بأعمالك كل ماعليك هو السؤال 219
كيف تسأل؟ 236
خطوات العمل 241
استراتيجية التركيز رقم 8
الإصرار والمثابرة 245
فوائد المثابرة 247
ثق بأعظم قوة لديك 249
اختر بحكمة وتعقل ! 258
دائرة المثابرة 260
معادلة النجاح 262
عامل الصدق 269
خطوات العمل 273
استراتيجية التركيز رقم 9
اتخاذ إجراء حاسم 277
هل أنت معتاد علي تأجيل الأمور؟ 277
ستة أسباب وجيهة 280
تفعيل عملية صنع القرار 285
مراحل عملية اتخاذ القرار 288
أسلوب حل المشكلات 291
لنتحدث عن المال 292
خطوات العمل 302
عادة التأكد المالي 305
استراتيجية التركيز رقم 10
العيش من أجل تحقيق غاية محددة 309
تحديد غايتك 310
ماراثون الأمل 312
ثلاث نقاط أساسية 314
اكتشاف غايتك 316
بيان بالغاية المنشودة 318
تطوير غايتك 321
النمو الشخصي ومستوي الإدراك 322
إعداد قائمة بالعقبات 328
خطوات العمل 330

الاثنين، 1 مايو، 2017

أمن البيانات والمعلومات .. تحدي هام يواجه الإنسان حاليا

أمن البيانات والمعلومات .. تحدي هام يواجه الإنسان حاليا

المهندس أمجد قاسم
برزت خلال السنوات القليلة الماضية، قضية امن المعلومات التي باتت تؤرق شريحة كبيرة من المجتمع، بحيث أصبح امن المعلومات يشكل هاجسا امنيا ينبغي التعامل معه بحذر وانتباه بالغين.
ويعني امن المعلومات، إبقاء معلوماتك الشخصية أو أية معلومات هامة أخرى تحت سيطرتك المباشرة، وعدم السماح لأي شخص بالوصول إليها دون أذن مسبق وضمن تسلسل صلاحيات دقيق.
فكلمات المرور ومعلومات البطاقات الائتمانية ومعلوماتك الشخصية وغيرها من البيانات، تعد أمور هامة جدا في حياتنا اليومية، واختراقها قد يؤدي إلى حدوث مشاكل وخيمة تؤثر على الأشخاص بشكل مباشر.

جهاز حاسوبك أمام قراصنة المعلومات
يعد توصيل حاسوبك الشخصي بشبكة الإنترنت، أمر لا بد منه للولوج إلى شبكة المعلومات الدولية، من أجل تبادل البيانات والدخول إلى بريدك الالكتروني والتواصل مع حسابك المصرفي، وبالرغم من كافة الإجراءات الأمنية الموجودة حاليا، بيد أن هذه الأنظمة الدفاعية يعتريها الخلل ويمكن لبعض الأشخاص اختراقها والوصول إلى المعلومات المخزنة في حاسوبك.
ويجمع الخبراء على أن هناك نقاط ضعف في كافة أنظمة التشغيل الموجودة حاليا، كنظام الويندوز، والماكينتوش ولينوكس وغيرها، ونقاط الضعف تلك، يمكن استغلالها من قبل بعض الأشخاص لاختراق أنظمة المعلومات وتصفحها والإطلاع على بعض المعلومات الشخصية وتعديلها أو حذفها، أو إتلاف حتى مكونات النظام برمته، ويحدث هذا الاختراق الأمني، أثناء تصفح بعض الأشخاص لشبكة الإنترنت دون أخذ الاحتياطات الأمنية اللازمة بعين الاعتبار ، أو قد يحدث ذلك عند تمكن بعض المتطفلين من الوصول إلى أجهزة الحاسوب بطريقة غير شرعية.
هكرز وفيروسات الكمبيوتر
مع توسع شبكة الإنترنت خلال السنوات القليلة الماضية بشكل فاق كل التوقعات، أصبحت مشكلة فيروسات الكمبيوتر وظاهرة الهاكرز من المشاكل التي تزعج كافة مستخدمي الشبكة العنكبوتية، كما تزعج كافة الأشخاص ممن يستخدمون حواسيبهم الشخصية حتى وهي معزولة عن شبكة الإنترنت.
ويعرف الهاكرز بأنه شخص يسعى إلى الدخول لأنظمة الحاسوب وشبكات المعلومات، للإطلاع عليها أو تعديلها أو حذفها، ويكون دخوله غير مشروع ولا يمتلك الصلاحيات لذلك، أما فيروسات الكمبيوتر فهي برامج غير مرغوب بها وتدخل إلى جهاز الكمبيوتر دون إذن، وتعمل على إبطاء الكمبيوتر وتعطيل سير عمله أو سير عمل بعض البرامج، كما تستنسخ نفسها، وقد تحمل تلك الفيروسات صفة التجسس وتجمع المعلومات الشخصية، كما قد تحمل بعض المواد الدعائية لشركات معينة، ولمكافحة تلك الفيروسات ينبغي استخدام برامج خاصة بذلك.
طرق حماية معلوماتك الشخصية
يعد فهم نقاط الضعف في شبكة المعلومات لديك، أهم خطوة لحماية تلك المعلومات، حيث ينبغي أن تتم معالجة نقاط الضعف أولا بأول ومنع المتسللين من الدخول إلى نظام البيانات لديك.
كذلك يجب المحافظة على أجهزة الحاسوب الشخصية أو التي في مكان عملك من أيدي المتطفلين، ويفضل وضع كلمة مرور لتشغيل الحاسوب، وفي حال كنت بعيدا عنه، أغلقه بشكل كامل.
وحماية المعلومات يقودنا إلى الحديث عن أهمية كلمات المرور التي يجب أن تكون على درجة عالية من الخصوصية وأن لا يتم إعطائها لأي فرد، كما ينبغي تغييرها من وقت إلى آخر.
كذلك يجب مراقبة حركات المرور الداخلة والخارجة من الشبكة، ويكون ذلك عن طريق استخدام ما يعرف بالجدار الناري، وهو برنامج أو جهاز يستخدم لحماية الشبكة والخادم من المتسللين، أيضا يمكن استخدام برامج مراقبة البيانات على الشبكة عن طريق أحد برامج مراقبة الشبكات، ومهمة هذه البرامج تجميع البيانات الداخلة والخارجة وكشف أي محاولة للتسلل إلى نظام المعلومات لديك.
هذا ولمزيد من الأمان، يمكن استخدام نظام التشفير، حيث يتم ترميز البيانات ضمن نظام خاص بذلك، وهذا الترميز يكون ضمن نظام رياضي غير قابل للعكس، ومن أشهر برامج التشفير، برنامج PGP .

من جهة أخرى، فإن نشؤ وانتشار ما يعرف بالشبكات اللاسلكية، فرض على الجهات العاملة على امن البيانات والمعلومات اتخاذ تدابير أمنية خاصة، ومن أهم تلك التدابير، استخدام بروتوكول تشفير الشبكات اللاسلكية WEP، وهذا البروتوكول يعمل ضمن مفتاح مشترك قد يكون 64 أو 128 بت، ويكون بين نقطة الدخول والعملاء، كما يستخدم هذا المفتاح لتشفير البيانات ثم فك تشفيرها، مما يؤدي إلى الدخول الآمن للشبكات المنزلية.
إن إتباع الإجراءات والتدابير الآمنة، كفيل بأن يحقق لك درجة عالية من الأمان والحماية لبياناتك ومعلوماتك، سواء كانت شخصية أو على صعيد العمل، لكن تبقى أساليب المتطفلين والهاكرز في تطور مستمر، ويبقى خبراء الحماية يطورون طرقهم لمنع يد العابثين من الوصول إلى أنظمة المعلومات التي يجب أن تبقى بأمان.

عن الكاتب: المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين.

سيارات المستقبل تعمل على الطاقة الكهربائية. ما هي السيارة الكهربائية؟

سيارات المستقبل تعمل على الطاقة الكهربائية


ما هي السيارة الكهربائية؟
هي سيارة تُدار بالقدرة الكهربائية المأخوذة من بطارية يمكن إعادة شحنها، وتُحوَّل الطاقة الكهربائية المختزنة في البطارية إلى قدرة ميكانيكية بواسطة محركات كهربائية.

وهناك أربع مزايا للسيارات الكهربائية، وهي:
1- لا ينتج عنها عوادم ملوّثة، وبالتالي فإن استخدامها على نطاق واسع سيؤدي إلى تقليل تلوث الهواء.
2- تستخدم هذه السيارات البطاريات، وبالتالي لا تستهلك موادا بترولية تتزايد ندرتها مع الأيام.
3- هادئة الصوت، وبالتالي تسهم في تقليل الضوضاء في المناطق المزدحمة.
4- يمكن إعادة شحن بطارياتها عندما يكون مالكها بالمنزل أو بالعمل، وبالتالي يمكن تجنب التوقف غير المريح للتزود بالوقود في محطات الخدمة.


تلقى السيارة الكهربائية حاليا اهتماما عالميا متزايدا، نظرا لمميزاتها الكثيرة، ويمكن القول أن المستقبل سيكون للسيارة الكهربائية وان سيارات الاحتراق الداخلي التقليدية سوف يتراجع إنتاجها مستقبلا.
المقال التالي للأستاذ ” رءوف وصفي ” يتناول موضوع السيارات الكهربائية ومدى التطورات التي حدث في صناعتها.
بعد أكثر من قرن من تشغيل محركات الاحتراق الداخلي “Internal Combustion” تقوم شركات صناعة السيارات بإنفاق البلايين، لتطوير تقنيات الوقود البديل لتقليل الاعتماد علي موارد الوقود الأحفوري “كالنفط” المحدودة. وثمة مستقبل يبشر بالخير. معقود علي الشركات التي تبذل في الوقت الحاضر. جهوداً هائلة لاستخدام خلايا وقود هيدروجينية Hydrogen Fule cells لإمداد السيارات بالطاقة. ومن مزاياها أنها لا تترك وراءها سوي بخار الماء الذي لا يضر أبداً بالبيئة.
الهيدروجين.. وقود الغد
إن الحاجة لإعادة النظر في تصميم سيارات جديدة ذات مواصفات معينة. قد فات ميعادها منذ وقت طويل.. فالسيارات الأمريكية – علي سبيل المثال- تطلق نحو بليون “ألف مليون” ونصف البليون طن من غازات الاحتباس الحراري Greenhouse Gases – مثل أكاسيد الكربون – في الجو سنويا. مما يحدث اختلالاً في البيئة ويرفع درجة حرارة الأرض. ومنذ بضعة عقود أصبح من الضروري التفكير في مصدر بديل الطاقة.
وعندما يضخ الهيدروجين في خلية الوقود وترتفع درجة حرارته فينقسم كل جزيء هيدروجين إلي أيونين لهما شحنتان موجبتان “الأيون: ذرة أو مجموعة متماسكة من الذرات لها شحنة موجبة أو سالبة” والكترونان. يتجه الألكترونان إلي دائرة تشغيل المحرك. بينما يمر الأيونان – من خلال غشاء- حيث يتحدان مع أيوني أكسوجين قادمين من الهواء الخارجي. وعلي أثر اتحاد الأيونات معاً. فإنها تكون بخار الماء الذي يعد غاز عادم السيارة الوحيد وهو لا يحدث أي تلوث للبيئة.
والمشكلة الأولي هنا. هي أن الهيدروجين يتم الحصول عليه كهربائيا بتحليل الماء. إلي هيدروجين وأكسوجين أو نزع الكربون من الهيدروكربونات Hydrocarbons “مثل الغاز الطبيعي” إلا أن ذلك يحتاج إلي طاقة. والحل المثالي. هو تدبير تلك الطاقة من مصادر متجددة. لكن في أكثر بلاد العالم فإن هذا الخيار ليس مطروحاً الآن.
وثمة مشكلة أخري. خاصة بالهيدروجين. هي النقص في أعداد المضخات اللازمة لملء السيارات بالهيدروجين. في محطات تموين السيارات.
مقاومة.. الاحتباس الحراري
السيارة المستقبلية التي ستدار بالكهرباء. لن يكون بها مقود “عجلة قيادة” ولا دواسات. بل ستكون مثل لوح تزلج ضخم يتكون من أربع عجلات. وسوف تستغني الادارة بالكهرباء. عن الجزءين الأساسيين من تقنية السيارات التقليدية فلا يوجد محرك تحت الغطاء الأمامي للسيارة.
كما ليس هناك وصلات هيدروليكية Hydraulic “تدار أو تتحرك بواسطة السوائل” أو ميكانيكية أسفل الشاسية. “اطار معدني مستطيل الشكل يحمل هيكل ومحرك السيارة”.
وكل ما يلزم لدفع السيارة الكهربائية. وتوجيهها إلي الأمام والخلف ويمينا ويساراً. موجود داخل الشاسية. بأسفل السيارة سمكه نحو ثلاثين سنتيمتراً يسمي “لوح التزلج” Skateboard. وهو مصنوع من الألومنيوم. وتتوفر الطاقة من خلال مجموعة من خلايا وقود هيدروجينية. تضم مئتي خلية منفصلة بمقدورها تحريك السيارة بأقصي سرعة تبلغ 160 كيلو متر/ ساعة. ويخزن وقود غاز الهيدروجين في ثلاثة خزانات اسطوانية مصنوعة من مركب من الكربون.
وبدلاً من عجلة القيادة ولا دواسات. هناك مقبض قيادة كهربائي By-wire Steering grip متصل بحاسوب “كمبيوتر” مركزي. مبيت في لوح التزلج. ولزيادة سرعة السيارة الكهربائية. يتم لف المقبض أما ذا أردت إيقاف السيارة فأضغط عليه. ويتم التوجيه يمينا ويساراً بدفع المقبض إلي أعلي وإلي أسفل.
إن اختناقات المرور أخذه في الازدياد. وكذلك الغازات المنطلقة من عوادم السيارات. ولذلك فإن تلوث هواء المدن. أصبح مشكلة كبيرة تتزايد يوما بعد يوم. وخاصة أنها تلعب دوراً متزايداً في تسخين جو الأرض “الاحتباس الحراري”.
تري إلي ماذا سيقودنا كل ذلك؟ هل إلي كوارث؟ أم إلي تغييرات جذرية في منظومات حياتنا؟ إلي توقف التقدم التقني؟ أم إلي كل ذلك معاً؟
الحقيقة أن البحث عن طرق بديلة لقيادة سياراتنا بدأ منذ سنوات كثيرة. ويبدو الموقف العام الآن. كما لو أن تلك الجهود سوف تؤتي ثمارها عن قريب. وأنواع الوقود الجديدة. لن تطرد تلك المستخدمة منذ وقت طويل. لكننا نأمل في أن تخلصنا من الغازات الضارة المتصاعدة. وعلي الأقل تخفض بعض سخونة جو الكوكب.
وهناك عدة بدائل مطروحة لتطوير أنواع بديلة من الوقود. لتقليل الملوثات الجوية الضارة. وبالتحديد لخفض تصاعد غاز ثاني أكسيد الكربون. ويتم انتاج أنواع الوقود هذه. بتطوير وقودي البنزين والديزل التقليديين. لانتاج ديزل يحتوي علي نسبة كبريت ضئيلة -علي سبيل المثال- وهي تشتعل معطية ابتعاثات ضئيلة. وسرعان ما سوف تصبح هي أنواع الوقود التقليدية. بعد وقت قصير نسبيا.
عندما يبطل استخدام أنواع الوقود الحالية
والبديل الثاني. هو الغاز الطبيعي الذي يتكون أساساً من الميثان. وينتج غاز ثاني أكسيد الكربون أقل بنسبة 20% من البنزين. وقد بدء في استخدامه في الوقت الحاضر. ولكن علي نطاق ضيق. كذلك أصبح يستخدم الغاز الطبيعي السائل الذي يتكون أساساً من البوتين Butana “مركب هيدروكربون برافين مشبع” والبروبين Propane “غاز لا لون له. يوجد في الغاز الطبيعي والنفط”.وهما يستخرجان من آبار الغاز الطبيعي. وكمنتج فرعي من عملية تكرير النفط. وفي أفضل الحالات ينتج الغاز الطبيعي السائل. ثاني أكسيد الكربون بنسبة 30% أقل من البنزين. وهو يستخدم أيضا في الوقت الحاضر.
والبديل الثالث هو الإيثانول Ethanol “الكحول الأثيلي”.
والميثانول Methanol “سائل عديم اللون يختلط بالماء بجميع النسب”. يتم إنتاجهما من المواد النباتية مثل الأخشاب أو الذرة أو السكر. وكذلك ويستخرج الميثانول من الفحم الحجري. وينتجان ثاني أكسيد الكربون بنسبة منخفضة اثر احتراقها.
والبديل الرابع هو الديزل الحيوي Biodiesel . ينتج من زيوت البذور مثل اللفت. ويعتقد العلماء بأنه صديق رائع للبيئة. إلا أن بعض البيانات توحي بعكس ذلك.
البديل الخامس هو الهيدروجين الذي ينتج من الميثانول أو البترول “النفط” أو الماء. وعلاوة علي ذلك فإنه يستخدم في خلايا الوقود لتوليد كهرباء.

ويمكن إحراق الهيدروجين مباشرة في محركات الاحتراق الداخلي. بعد عمل التعديل الملائم له. وهو بحق وقود المستقبل. ويجري في الوقت الحاضر تطويره أو انتاجه بمعرفة كثير من شركات صناعة السيارات.
وثمة اقتراح جيد هو استخدام سيارة مختلطة Hybrid . التي تجمع بين محرك البنزين أو الديزل التقليدي. والمحرك الكهربائي. والنتيجة هي سيارة لها انبعاثات منخفضة مثل السيارة الكهربائية. ولها نفس سرعة محرك الاحتراق الداخلي.
ويكمن سحر السيارة المختلطة. في البساطة الكبيرة لتقنية محركها. فكل ما عليك عمله هو وضع محرك وقود تقليدي ومحرك كهربائي بسيط في السيارة ولكن المشكلة هي في كيفية جعل المحركين يعملان معاً بطريقة فعالة يمكن الاعتماد عليها.


عيوب السيارات الكهربائية:
العيب الرئيسي في السيارات الكهربائية هو أنها لا تستطيع السفر لمسافات تزيد على160كلم تقريبا، دون إعادة شحن بطارياتها،
بينما يمكن لبعض السيارات ذات آلات الاحتراق الداخلي أن تسافر مسافة قد تبلغ 800 كلم قبل أن تحتاج لإعادة التزود بالوقود.

العيب الثاني هو أن البطاريات الخاصة بهذا النوع من السيارات مكلف للغاية، ولا بد من تغييره مرتين أو ثلاث مرات خلال عمر المركبة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه البطاريات لا تخزن إلا قدرا محدودا من الطاقة

ونتيجة لهذا فإن معدّل التَّسارع في هذه السيارة يكون أقل من المتوسط، بالمقارنة بقريناتها من السيارات التقليدية، ولا تتعدّى سرعة أغلب هذه السيارات 100كلم في الساعة..

والمشكلة الأخرى المتعلقة بالسيارات الكهربائية، هي أن القدرة الكهربائية اللازمة لشحن البطاريات تُولد عموما في نفس محطات القوى، التي تغذي المدن والقرى بالكهرباء.

فإذا ما انتشر استخدام هذه السيارات، تصبح هناك حاجة ماسة للتوسع في إنشاء هذه المحطات، وسوف يتسبب ذلك في زيادة التلوث البيئي في المناطق المحيطة بها.